ليبيا.. حكومة الوفاق: الإمارات سبب الكوارث وفاغنر استخدمت غاز الأعصاب في طرابلس

ليبيا.. حكومة الوفاق: الإمارات سبب الكوارث وفاغنر استخدمت غاز الأعصاب في طرابلس

ليبيا.. حكومة الوفاق: الإمارات سبب الكوارث وفاغنر استخدمت غاز الأعصاب في طرابلس
باشاغا: الإمارات تريد استمرار الفوضى في ليبيا إلى ما لا نهاية (الأناضول)
قال وزير الداخلية في حكومة الوفاق الليبية فتحي باشاغا اليوم إن دولة الإمارات "سبب الكوارث في ليبيا كلها، وإنها تريد استمرار الفوضى فيها إلى ما لانهاية"، كما اتهم الوزير الليبي قوات تابعة لشركة فاغنر الروسية باستخدام غاز الأعصاب جنوبي العاصمة الليبية.

ودعا الوزير باشاغا في مؤتمر صحفي بطرابلس المجتمع الدولي إلى إدراك أن الإمارات تضر ليبيا عن طريق دعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر بالسلاح وتأمين العقود العسكرية له، وأشار المسؤول الليبي إلى أن هناك العديد من الطائرات التي تأتي من سوريا وتحضر السلاح إلى مطار بنغازي شرقي ليبيا لدعم قوات حفتر.

من ناحية أخرى، قال باشاغا إن مقاتلي حكومة الوفاق تعرضوا في محور صلاح الدين جنوب العاصمة لغاز الأعصاب الذي أطلقته قوات حفتر، مضيفا أنه نتج عن ذلك شل حركة المقاتلين ثم قتلهم، و"هذا العمل لا يتم إلا من الفاغنر"، وهي شركة مرتزقة روسية تقاتل إلى جانب قوات حفتر منذ أشهر.

مقاتلون من قوات حكومة الوفاق بمحور صلاح الدين جنوب طرابلس وهو من محاور القتال مع قوات حفتر (الأناضول)
مقاتلون من قوات حكومة الوفاق بمحور صلاح الدين جنوب طرابلس وهو من محاور القتال مع قوات حفتر (الأناضول)

وأضاف باشاغا أن حفتر استعان بمن وصفهم بمرتزقة مصريين خلال هجوم قواته على طرابلس.

أولويات "الوفاق"
وشدد الوزير الليبي على أن قوات حكومة الوفاق تركز حاليا "على محاولة دفع أعدائها بعيدا عن مدى إصابة طرابلس بالمدفعية، بعدما حققت تقدما في جبهات القتال الرئيسية في غربي البلاد الأسبوع الماضي".

وأضاف باشاغا في حديث هاتفي مع وكالة رويترز أن طرد قوات شرق ليبيا بقيادة خليفة حفتر من بلدة ترهونة جنوب شرقي العاصمة قد ينهي الحرب الدائرة في البلاد.

وترهونة المحاطة بالتلال هي المركز الإستراتيجي الرئيسي لقوات حفتر في الغرب الليبي، إذ توفر قوة بشرية محلية لحملة على طرابلس تعتمد بقوة على الدعم الجوي الذي تقدمه الإمارات.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أمس الثلاثاء إن ما لا يقل عن 3100 شخص نزحوا هذا الأسبوع من منازلهم في ترهونة وبلدة القره بولي القريبة التي تسيطر عليها حكومة الوفاق، وذلك نتيجة اشتداد القتال بين طرفي الحرب.

هجمات بطرابلس
وفي المؤتمر الصحفي نفسه، أشار باشاغا إلى أن قوات حفتر كثفت هجماتها -التي وصفها بالوحشية- ضد المدنيين "عبر قصف عشوائي للمناطق السكنية المكتظة في طرابلس، وقصف المستشفيات والمرافق الصحية وسيارات الإسعاف".

وقالت وزارة الصحة في حكومة الوفاق اليوم إن أربعة مدنيين أصيبوا في منطقة شرفة الملاحة المجاورة لمطار معيتيقة في العاصمة نتيجة تعرض المنطقة لسقوط قذائف عشوائية.

وأظهرت عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق عبر صفحتها بموقع فيسبوك صورا تبين جانبا من ‏آثار الدمار الذي خلفته القذائف.

وتشن قوات حفتر منذ أوائل أبريل/نيسان 2019 هجوما على طرابلس بهدف السيطرة عليها بعدما وضعت يدها على كامل الشرق الليبي وعلى جزء كبير من جنوب البلاد، إلا أن قوات الوفاق تصدت لها واستطاعت في الأسابيع القليلة الماضية الانتقال من الدفاع عن العاصمة للهجوم على معاقل قوات حفتر في الساحل الغربي للبلاد، واستعادت السيطرة على مدن إستراتيجية في تلك المنطقة.

المصدر : وكالات,الجزيرة