في ظل حظر التجوال.. لماذا أثارت آلية لتوزيع الخبز حنق الأردنيين؟

في ظل حظر التجوال.. لماذا أثارت آلية لتوزيع الخبز حنق الأردنيين؟

في ظل حظر التجوال.. لماذا أثارت آلية لتوزيع الخبز حنق الأردنيين؟

مع استمرار حظر التجوال في الأردن، وارتفاع عدد الإصابة بفيروس كورونا إلى 127، بدأت فرق البلديات صباح الثلاثاء في توزيع الخبز على المواطنين، وهو عمل أثار جدلا واسعا في الشارع الأردني.

ففي المحافظات تهافت المواطنون على شراء الخبز من المركبات الحكومية، رغم التحذيرات الرسمية المتكررة بضرورة عدم التجمع. 

ولم يختلف المشهد في العاصمة الأردنية عمّان، فقد تجمع المواطنون على الحافلات التي خصصتها أمانة عمان لبيع الخبز، مما حدا بالإمانة لتمديد ساعات البيع بهدف تلبية احتياجات المواطنين. 

عدم انتظام البيع، وشراء بعض المواطنين أكبر من حاجتهم متجاوزين الكمية المحددة بقيمة 1.4 دولار، من أبرز السلبيات التي صاحبت البيع، وفق شهود عيان تحديث إليهم الجزيرة نت، في حين أظهرت صور أخرى انتظام البيع بموجب الآليات المحددة. 

تقييم التجربة
وأعلنت الحكومة عن تقييمها لآلية بيع الخبز، وفق تقارير الفرق المشرفة على التوزيع، مؤكدة استمرار العمل على حل الصعوبات التي ظهرت مع بدء اليوم الأول للتوزيع.

وأكدت الحكومة في تصريحات رسمية أن التوزيع سيستمر لأيام، وأن المخزون كافٍ ولا داعي لخروج السكان، وسيصل لكل فرد حاجته من الخبز. 

وظهر رئيس الحكومة الأردني عمر الرزاز في فيديو وهو يطمئن على سير توزيع الخبز للبيوت، ومدى نجاح العملية.

ويرى أستاذ علم الاجتماع حسين الخزاعي أن آلية بيع الخبز نجحت في بعض المناطق، لكنها فشلت في أغلب المناطق ذات الكثافة السكانية بالأردن. 

ويقول الخزاعي للجزيرة نت إن بيع الخبز كتجربة أولى فشلت بشكل إجمالي، متوقعا أن تغيّر الحكومة خطتها في هذا الإطار.

ويضيف أستاذ علم الاجتماع أن على الحكومة التفكير بطريقة جديدة لضبط المواطنين والتسهيل عليهم، بالإضافة لتبسيط البيع بشكل أكبر.

الإنتاج والاستهلاك
وأنتجت المخابز في الأردن نحو 25 ألف طن من الخبز، وفق تصريحات وزير الإعلام الأردني أمجد العضايلة، مرجحا أن ينخفض إقبال المواطنين خلال اليومين القادمين وعودة الاستهلاك لمرحلة ما قبل الحظر.

ويرى أستاذ علم الاجتماع حسين الخزاعي أن آلية بيع الخبز نجحت في بعض المناطق، لكنها فشلت في أغلب المناطق ذات الكثافة السكانية بالأردن. 

ويقول الخزاعي للجزيرة نت إن بيع الخبز كتجربة أولى فشلت بشكل إجمالي، متوقعا أن تغيّر الحكومة خطتها في هذا الإطار.

ويضيف أستاذ علم الاجتماع أن على الحكومة التفكير بطريقة جديدة لضبط المواطنين والتسهيل عليهم، بالإضافة لتبسيط البيع بشكل أكبر.

الإنتاج والاستهلاك
وأنتجت المخابز في الأردن نحو 25 ألف طن من الخبز، وفق تصريحات وزير الإعلام الأردني أمجد العضايلة، مرجحا أن ينخفض إقبال المواطنين خلال اليومين القادمين وعودة الاستهلاك لمرحلة ما قبل الحظر.

ويرى أستاذ علم الاجتماع حسين الخزاعي أن آلية بيع الخبز نجحت في بعض المناطق، لكنها فشلت في أغلب المناطق ذات الكثافة السكانية بالأردن. 

ويقول الخزاعي للجزيرة نت إن بيع الخبز كتجربة أولى فشلت بشكل إجمالي، متوقعا أن تغيّر الحكومة خطتها في هذا الإطار.

ويضيف أستاذ علم الاجتماع أن على الحكومة التفكير بطريقة جديدة لضبط المواطنين والتسهيل عليهم، بالإضافة لتبسيط البيع بشكل أكبر.

الإنتاج والاستهلاك
وأنتجت المخابز في الأردن نحو 25 ألف طن من الخبز، وفق تصريحات وزير الإعلام الأردني أمجد العضايلة، مرجحا أن ينخفض إقبال المواطنين خلال اليومين القادمين وعودة الاستهلاك لمرحلة ما قبل الحظر.

محمود الشرعان-عمّان

مع استمرار حظر التجوال في الأردن، وارتفاع عدد الإصابة بفيروس كورونا إلى 127، بدأت فرق البلديات صباح الثلاثاء في توزيع الخبز على المواطنين، وهو عمل أثار جدلا واسعا في الشارع الأردني.

ففي المحافظات تهافت المواطنون على شراء الخبز من المركبات الحكومية، رغم التحذيرات الرسمية المتكررة بضرورة عدم التجمع. 

ولم يختلف المشهد في العاصمة الأردنية عمّان، فقد تجمع المواطنون على الحافلات التي خصصتها أمانة عمان لبيع الخبز، مما حدا بالإمانة لتمديد ساعات البيع بهدف تلبية احتياجات المواطنين. 

عدم انتظام البيع، وشراء بعض المواطنين أكبر من حاجتهم متجاوزين الكمية المحددة بقيمة 1.4 دولار، من أبرز السلبيات التي صاحبت البيع، وفق شهود عيان تحديث إليهم الجزيرة نت، في حين أظهرت صور أخرى انتظام البيع بموجب الآليات المحددة. 

تقييم التجربة
وأعلنت الحكومة عن تقييمها لآلية بيع الخبز، وفق تقارير الفرق المشرفة على التوزيع، مؤكدة استمرار العمل على حل الصعوبات التي ظهرت مع بدء اليوم الأول للتوزيع.

اعلان

وأكدت الحكومة في تصريحات رسمية أن التوزيع سيستمر لأيام، وأن المخزون كافٍ ولا داعي لخروج السكان، وسيصل لكل فرد حاجته من الخبز. 

وظهر رئيس الحكومة الأردني عمر الرزاز في فيديو وهو يطمئن على سير توزيع الخبز للبيوت، ومدى نجاح العملية. 

ويرى أستاذ علم الاجتماع حسين الخزاعي أن آلية بيع الخبز نجحت في بعض المناطق، لكنها فشلت في أغلب المناطق ذات الكثافة السكانية بالأردن. 

ويقول الخزاعي للجزيرة نت إن بيع الخبز كتجربة أولى فشلت بشكل إجمالي، متوقعا أن تغيّر الحكومة خطتها في هذا الإطار.

ويضيف أستاذ علم الاجتماع أن على الحكومة التفكير بطريقة جديدة لضبط المواطنين والتسهيل عليهم، بالإضافة لتبسيط البيع بشكل أكبر.

الإنتاج والاستهلاك
وأنتجت المخابز في الأردن نحو 25 ألف طن من الخبز، وفق تصريحات وزير الإعلام الأردني أمجد العضايلة، مرجحا أن ينخفض إقبال المواطنين خلال اليومين القادمين وعودة الاستهلاك لمرحلة ما قبل الحظر.

اعلان

وأشار العضايلة، في إيجاز صحفي، إلى "عدم وجود حلول مثاليّة في مثل هذا الظرف الصعب، من الطبيعي وقوع أخطاء وتجاوزات، وسنعالجها، والمسؤولية في ذلك على الجميع، خصوصا على المواطنين".

وأوضح الوزير أن بعض المظاهر في توزيع الخبز لا تلبي ما ترنو إليه الحكومة من حظر التجوال. 

ونشر العضايلة صورة عبر حسابه على تويتر لمواطنين يقفون بانتظام لشراء الخبز قائلا "صحيح شاهدنا اليوم صورا تبين مظاهر التزاحم، في المقابل شاهدنا صورا مثالية لانضباط المواطنين في الدور للحصول على الخبز. انضباط المواطنين والتزامهم وانعكاس ذلك على عدد الإصابات، هو الذي يحدد سرعة البتّ في موضوع رفع. #حظر_التجول". 

وانتقد الناشط النقابي ميسرة ملص سلوك بعض المواطنين، إذ كتب عبر حسابه على فيسبوك "شو الفرق بين الناس في الصورة فوق والصورة تحت، الجواب عند السيد المواطن".

وعلق الكاتب أحمد حسن الزعبي "صور التجمهر أعطت البعض الحق بشتم المواطنين ووصفهم بالغنم والبجم والبقر.. ومحاولة إبرازنا كهمج والحكومة ملائكة.. يجب أن تتوقف هذه الأوصاف (لقد كرمنا بني آدم)".

ونشر الناشط الشبابي طراد العمرو فيديوهين لعملية التوزيع، واحد ليجري فيه التوزيع بشكل منتظم والآخر بشكل مخالف، معلقا "فرق كبير".

المصدر : الجزيرة