بوشناق: سر نجاح 'نوبة' هو الفريق العامل به وانتظروا طرحا جريئا

بوشناق: سر نجاح 'نوبة' هو الفريق العامل به وانتظروا طرحا جريئا

بوشناق: سر نجاح 'نوبة' هو الفريق العامل به وانتظروا طرحا جريئا

صرح عبد الحميد بوشناق لموزاييك أن نوبة 2 هو تحدي فرض نفسه على اثر نجاح الموسم الأول للمسلسل وأنه إختار له عنوان "عشاڨ الدنيا" وهي كلمات أغنية الجينيريك لكل ما تحمله العبارة من معنى. وهو تكريم لما سمّاهم المخرج بـ "عشاڨ الدنيا"، أولئك الذين يعملون ليلا ويكرسون حياتهم للفن على حساب اعتبارات شخصية على غرار العائلة والمال والصحة.


وأكد بوشناق أن هذا التحدي يدخل في نطاق رؤيته لمسيرته أي أنه لا يحبذ أن يعيد نفسه لمجرد أن الجمهور أحب المسلسل كما قُدّم لهم في السنة الفارطة.


من المتغيرات التي فرضت توسيع الكاستينغ هو السيناريو الذي يأخذ منحى جديدا في هذا الموسم وهو دليل لكسر ما يراج حول المخرج أنه لا يتعامل إلا مع أصدقائه. الكاستينغ الذي يجمع ثلة من أهم الممثلين في تونس تَطعَّم بهم فريق نوبة على غرار فتحي الهداوي، كمال التواتي، صلاح مصدق، ريم الرياحي وغيرهم... وبعض من الوجوه الشابة مثل نور الناوي، رباب السرايري، منى تلمودي وعاصم بالتوهامي. 


وفي حديثه كذلك عن تحديات الموسم الثاني، طلب بوشناق من الجمهور أن لا يقع في المقارنة خاصة وأن الطرح متجدد يرتقي إلى مخاطبة العقليات ومحاولة في تغييرها بكل ما يحمله ذلك من مسؤولية لأنه يؤمن أن "نوبة" سيرسخ في الأذهان مثلما رسخ "الخطاب عالباب" في ذهنه على سبيل المثال. هو كذلك محاولة لاثبات أن التونسيين قادرون ولو بامكانياتهم الضعيفة القيام بعمل درامي بمواصفات عالمية. 


في هذا الموسم من نوبة سنرى ضيوفا جددا مثل عبد الوهاب الحناشي، ليليا الدهماني، هشام سلام وعدنان الشواشي وكذلك المرحومين الهادي التونسي وفاطمة بوساحة الذي تمكن بوشناق من العثور على ممثلين يشبهونهم ليقوموا بالدور.

 

نوال بيزيد