العائدون من مواجهة كورونا.. متعافون يروون تجربتهم من الإصابة إلى الشفاء

العائدون من مواجهة كورونا.. متعافون يروون تجربتهم من الإصابة إلى الشفاء

العائدون من مواجهة كورونا.. متعافون يروون تجربتهم من الإصابة إلى الشفاء
الصحفي الأميركي مات سويدر مع فريق الأطباء والتمريض بعد تجربة الشفاء من كورونا في مصر (مواقع التواصل)

"لقد فعلتها". كتبها مات سويدر على تويتر، السائح الأميركي الذي زار معبد أبو سمبل في أسوان (جنوبي مصر). وكانت تلك آخر تغريداته قبل تحول زيارته السعيدة بشكل مفاجئ، ونقله في طائرة عسكرية لمستشفى بالقاهرة بعد تسجيل إصابته بفيروس كورونا، إلى جانب عدد من السائحين على متن باخرة نيلية.

ظل سويدر يشارك أخباره مع العالم على تويتر، بداية من دخوله المستشفى وأثناء تناول البطاطس المقلية، وسؤال متابعيه عن ترجمة "ورق المرحاض" (Toilet roll)، وتعلمه كلمة "مناديل"، ثم سعيه لنقل سريره بجوار النافذة لمعاناته من ضيق التنفس، أحد أشهر أعراض مرض كورونا، حتى كانت آخر تغريداته منذ يومين، وهو سعيد بنتيجته السلبية في اختبار الفيروس الوبائي، مع صورته وسط الأطباء والممرضين في مصر.