إثر معارك "عنيفة".. الجيش الوطني يسيطر على مواقع عسكرية في الضالع جنوبي اليمن

إثر معارك "عنيفة".. الجيش الوطني يسيطر على مواقع عسكرية في الضالع جنوبي اليمن
الجيش الوطني مدعوما بالمقاومة الجنوبية سيطر على بلدات عدة في مديرية قعطبة جنوبي البلاد (الجزيرة-أرشيف)

قالت مصادر محلية وعسكرية يمنية إن قوات الجيش الوطني سيطرت على مواقع عسكرية في مناطق جبلية بمديرية قَعْطَبة في محافظة الضالع جنوبي اليمن، بعد معارك عنيفة مع الحوثيين.

وقال المركز الإعلامي لجبهة الضالع اليمنية -في منشورات على حسابه في فيسبوك- إن العمليات أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الحوثيين، دون إعلان عددهم بالتحديد.
 
وأوضح المركز أن قوات الجيش اليمني مدعومة بالمقاومة الجنوبية سيطرت على بلدات الخرازة والقرحة، وأجزاء شمالية من قرية حبيل العِبدي شمالي مديرية قعطبة في محافظة الضالع.
 
وأكد أن القوات الحكومية اقتربت من السيطرة على معسكر "الحساحس" الإستراتيجي والطريق الرئيسي الذي يفصل بين مديريتي قعطبة والنادرة (محافظة إب) جنوبي اليمن، بما يعني قطع خطوط الإمداد عن الحوثيين.
 
كما ذكرت مصادر محلية عسكرية أن الجيش الوطني شن هجوما شمالي قعطبة وسيطر على مرتفعات جبلية في منطقة هجار. كما شن هجمات في منطقتي "حَبيل العَبدي" و"الفاخِر"، وسيطر على بعض المواقع والمنازل التي كان يعتليها قناصة تابعون للحوثيين.
 
وأشارت المصادر إلى مقتل ما لا يقل عن أربعة من المسلحين الحوثيين، واثنين من أفراد الجيش خلال المواجهات. كما تمكن الجيش من استخراج عدد من العبوات الناسفة والألغام الأرضية التي زرعها الحوثيون.
 
وقد اتهم تلفزيون "المسيرة" التابع لجماعة الحوثي الجيش الوطني بقصف مناطق المواطنين في منطقة "شليل" بمديرية قعطبة بالأسلحة الثقيلة.
 
يشار إلى أن التحالف السعودي الإماراتي أعلن يوم 8 أبريل/نيسان الجاري وقفا شاملا لإطلاق النار في اليمن من طرف واحد لمدة أسبوعين قابلا للتجديد، لتركيز الجهود على مواجهة مخاطر وباء كورونا المستجد.  
 
وأعربت الحكومة اليمنية عن التزامها بوقف إطلاق النار، بينما اعتبرت جماعة الحوثي ذلك "تضليلا" للعالم من جانب التحالف.
 
ومنذ دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، تبادل طرفا النزاع اتهامات يومية بخرقه والاستمرار في التصعيد.

المصدر : الجزيرة + وكالات