أين السيسي؟ مواقع التواصل تتساءل عن سر غيابه رغم كورونا وسد النهضة

أين السيسي؟ مواقع التواصل تتساءل عن سر غيابه رغم كورونا وسد النهضة

أين السيسي؟ مواقع التواصل تتساءل عن سر غيابه رغم كورونا وسد النهضة
صمت السيسي رغم انتشار قيروس كورونا وتفاقم أزمة سد النهضة دفع مواقع التواصل للتساؤل عن سر غيابه (الجزيرة)

"أين السيسي؟" بات هذا السؤال الأكثر إلحاحا بين المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية؛ فالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لم يتحدث علنا منذ شهر تقريبا، رغم ما تشهده البلاد من صعوبات يتصدرها انتشار فيروس كورونا، فضلا عن تفاقم أزمة سد النهضة الإثيوبي.

وهذه الأسابيع الأخيرة تمثل الفترة الأطول التي يمر بها المصريون منذ انقلاب يوليو/تموز 2013 دون أن يسمعوا صوت السيسي، الذي اعتاد استغلال معظم المناسبات للحديث بإسهاب، متنقلا بين أكثر من موضوع.

هذا الصمت فجّر الكثير من الأسئلة على مواقع التواصل، خاصة مع الظهور اليومي لمعظم زعماء العالم للحديث عن أزمة فيروس كورونا، في حين ترك السيسي الأمر لرئيس الحكومة مصطفى مدبولي، واكتفى المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية بنشر صور يومية لاجتماعات السيسي مع رئيس الحكومة أو الوزراء، بالإضافة إلى وفود أجنبية.

صور السيسي مع وزرائه لم تبدد غضب المصريين وتساؤلاتهم عن سر صمت السيسي، الذي اعتاد الحديث في كل المناسبات، وقارن مغردون بين رد فعل كثير من السياسيين وزعماء العالم إزاء فيروس كورونا، وظهورهم المتوالي والمكثف وخطاباتهم لشعوبهم؛ وبين غياب السيسي عن التعليق على الأحداث الجارية، أو توجيه كلمة تطمئن المصريين.

 
ليس مشغولا بالناس
ولا يلقي المرشح الرئاسي سابقا أيمن نور بالا للأقاويل التي "لا دليل عليها بوجود متاعب صحية لدى السيسي"، كتفسير لصمته الطويل إزاء الشؤون العامة الخطيرة المحدقة بالمصريين؛ بين سد النهضة وانتشار فيروس كورونا.

وفي حديثه للجزيرة نت، لفت نور إلى أن السيسي اعتاد الظهور والكلام عندما يهمه هو شخصيا أمر ما، بغض النظر عن أهميته للمصريين، مؤكدا أن القضايا التي تشغل الرأي العام يغيب عنها السيسي وينحسر ظهوره.وأعرب السياسي المصري المعارض عن اعتقاده بأن هذا الاختفاء له علاقة بالطريقة التي أتى بها السيسي، فهو لم يأت على "أعناق الناس لكي يكون مشغولا بهم"، وبالتالي فما يشغلهم ليس بالضرورة هو عين ما يشغله، حسب رأيه.

شخصية نرجسية
بدورها، تقول الاختصاصية النفسية عبير طلعت إن "الشخصية النرجسية تميل إلى الحديث في الأمور النسبية غير العلمية، لكي يبدو صاحبها مطلعا وفاهما، كما يفعل السيسي في خطاباته التي وصف نفسه في أحدها بأنه طبيب الفلاسفة"، مضيفة "أما العلم والطب فيحتاجان لمتخصصين". 

وفي حديثها للجزيرة نت، لفتت عبير طلعت إلى "تواضع إمكانات ومهارات السيسي في التأثير على الناس لرفع المعنويات في حال الكرب، لا سيما أنه تحدث سابقا بما يخفض المعنويات، حينما قال إن مصر شبه دولة، وإن المصريين فقراء جدا".

وأضافت أن عدم حديث السيسي للمصريين في أزماتهم الحالية، مرده -من وجهة نظرها- عدة أسباب، منها أنه يعتبر الشعب بلا قيمة وخارج المعادلة، فضلا عن أن السيسي نفسه يبدو بلا حيلة إزاء أزمات المصريين، سواء المتعلقة بانخفاض حصة مصر من المياه بفعل سد النهضة، أو انتشار فيروس كورونا".

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة,الإعلام المصري