أطباء يشرعون في استخدام دواء "الكلوروكين" في تونس

أطباء يشرعون في استخدام دواء "الكلوروكين" في تونس

أطباء يشرعون في استخدام دواء "الكلوروكين" في تونس

شرع أطباء تونسيون في استخدام دواء "الكلوروكين" الخاص بعلاج الملاريا مع أدوية أخرى في إطار تجارب سريرية لعلاج المصابين بوباء "كورونا" المستجد في تونس، وفق ما أعلن عنه المدير العام للرعاية الصحية الأساسية شكري حمودة.

وأفاد حمودة في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، اليوم الثلاثاء، بأن مجموعة من العلماء والباحثين في تونس ضبطوا طريقة استخدام "الكلوروكين" مع اضافة أدوية أخرى له في اطار علاج مرضى وباء فيروس "كورونا" المستجد، ملاحظا أن إجراء أول التجارب السريرية في تونس ينطبق مع ما قامت به بلدان متقدمة في اطار مكافحة وباء "كوفيد 19".
أكد أن اجراء هذه التجارب السريرية تتم بالتنسيق مع المخبر الوطني لمراقبة الأدوية والمركز الوطني لليقظة الدوائية والهيئة الوطنية للتقييم والجودة والاعتماد بوزارة الصحة، مشيرا الى أن الادارة العامة للرعاية الصحية الأساسية اقتنت الكميات اللازمة من دواء "الكلوروكين" بفضل الدعم الكامل التي تم توفيره من قبل كل من الصيدلية المركزية والبنك المركزي.
وكان شكري حمودة أفاد في تصريح سابق أنه سيقع اعتماد دواء "الكلوروكين" الذي يعالج في الأصل مرض المالاريا في إطار تجارب بحثية وعلاجية يقوم بها أطباء مختصون بتونس لمعالجة مرضى "كورونا"، مؤكدا أن تقديم هذا الدواء إلى المرضى لا يتم إلا عن طريق وصفات طبية يقدمها الأطباء المختصون المشاركون في التجارب البحثية السريرية ولا يمكن للأطباء العاديين تقديمه تفاديا لأية مضاعفات جانبية.
ويأتي اطلاق عدد من الأطباء التونسيين تجارب سريرية باستعمال دواء الكلوروكين، بعد أيام قليلة من اعلان وزير الصحة عبد اللطيف المكي، قرار عدد من الأقسام الطبية في تونس، استخدام هذا الدواء الخاص بعلاج الملاريا في علاج مرضى فيروس "كورونا" المستجد.